اكتشاف “ناقل” المياه من الدم إلى الدماغ

16

حدد العلماء الوسيلة التي يعبر بها الماء في الدم إلى الدماغ، حيث الماء هو المكون للسائل الدماغي الشوكي الذي يحيط ويحمي المخ.

في كل يوم ، يتم نقل نصف لتر من الماء من دمنا بهذه الطريقة، ولكن في حين كان الباحثون يعرفون أن الأنسجة الرقيقة في الدماغ تسمى الضفيرة المشيمية كانت  هي السبب في هذه العملية ، لكن لم يفهموا كم من السائل الدماغي الشوكي (CSF) يمكن أن تنتج. الآن قد يكون لدينا أخيرا الجواب.

كان من المعتاد الاعتقاد بأن التناضح “Osmosis”  والقوى المرتبطة به ينظمان كيفية مرور المياه إلى الدماغ لإنتاج السائل الدماغي الشوكي، ولكن عددًا من الدراسات الحالية ساعدت في إثبات أن “نقل المياه التناضحي لا يكفي للحفاظ على معدلات السائل الدماغي النخاعي”. وأنه بالتأكيد هناك سبب آخر!.   من خلال منع ناقلات المياه التناضحية Osmosis في أدمغة الفئران الحية، عثر الفريق على  سبب آخر يتم نقل المياه به لم يكن معروفا من قبل يسمى بالناقل المشترك NKCC1 ؛ اتضح أنه مسئول عن نحو نصف إنتاج السائل النخاعي.

“إذا كنا قادرين على استهداف هذا الأيون وناقل المياه بالأدوية ، فإنه سيؤثر على عدد من الاضطرابات التي تنطوي على زيادة الضغط داخل الجمجمة ، بما في ذلك نزيف المخ، وجلطات الدم في الدماغ ، واستسقاء الرأس” بالطبع ، من المستحيل دائمًا ضمان تكرار النتائج التي تظهر في الدراسات على الحيوانات في الأبحاث مع المرضى البشر ، ولكن تلك النتيجة تبعث الأمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.