“الانطلاق نحو العمل” شعار الأسبوع العربي للتنمية المستدامة في دورتة الثانية

السفيرة ندى العجيزي : نتطلع لتفعيل الشراكة بين الجامعة العربية ومنظمات الأمم المتحدة لدعم الدول العربية في تحقيق اهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠

16

كتب هيثم فتحي

 

تنطلق فعاليات النسخة الثانية من الاسبوع العربي للتنمية المستدامة بعنوان (الانطلاق نحو العمل) تحت رعاية فخامة السيد رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، في القاهرة في الفترة من ١٩ – ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨، بتنظيم كل من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية “إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي” و وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري و الأمم المتحدة و البنك الدولي.

 

يقام الاسبوع العربي للتنمية المستدامة بهدف دعم خطط تحقيق اهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية من خلال ملاقاة الخطة الاممية في برامجها للتعامل مع قضايا التنمية المستدامة في المنطقة العربية و الانطلاق بالشراكات نحو العمل لتحقيق ابرز الاهداف التي يتعلق بها مستقبل المجتمعات العربية و توفير منصة حوار للبحث في قضايا التنمية المستدامة في المنطقة العربية.

 

يقام المؤتمر هذا العام لمناقشة الشراكات الفاعلة و التمويل المستدام و التنمية المستدامة في الدول  المتأثرة بالنزاعات و الاستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة و دور القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة و الاستثمار في القطاعات المعنية بالتنمية المستدامة و آلياتها.

 

كما تم تخصيص يوم كامل لجمهورية مصر العربية لمناقشة العديد من الموضوعات مثل آفاق التنمية المستدامة و الابتكار و البحث العلمي وكيفية الحصول علي طاقة نظيفة و القضاء علي الجوع، بالاضافة الي القاء الضوء علي سوق مصر للتنمية المستدامة.

 

و صرحت السفيرة ندى العجيزي، الوزير المفوض مدير إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بجامعة الدول العربية، “نتطلع لتفعيل الشراكة بين جامعة الدول العربية وشركائها وخاصة منظمات الأمم المتحدة وأن تتم عبر برامج ذات مردود ملموس تدعم الدول العربية في تحقيق اهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠، وكذلك البناء على التقدم المحرز من الشراكات لاستعادة التنمية بعد النزاعات، حتى تتمكن شعوبنا من ترسيخ ثقتها في مستقبل قائم على السلام والتعاون واحترام الآخر.”

 

تعتبر الجامعة العربية الإطار الإقليمي الأكثر تمثيلاً للدول العربية، وهي تلعب دوراً متزايداً في الشأن الاقتصادي وشؤون التكامل وسياسات التنمية في الدول العربية، و منذ عام ٢٠١٦ اعطت الجامعة اهتماما خاصا لملف التنمية المستدامة وقامت بإنشاء إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي، وكذلك تم انشاء اللجنة العربية للتنمية المستدامة والتي تضم نقاط الاتصال بالدول العربية من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والمعنيين بالتنمية المستدامة وذلك إلى جانب المجالس الوزارية الأخرى ومؤسسات العمل العربي المشترك.

 

تأخذ الجامعة العربية على عاتقها لعب دور رائد في تعميم أهداف خطة التنمية المستدامة، ومساندة الدول العربية بالبرامج والانشطة الداعمة لتنفيذ خطة التنمية المستدامة، والتأكيد لدى صناع السياسات الحكومية العربية باتجاه تبنّي تلك الأهداف وجعلها جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية التنمية الوطنية.”

 

و تشارك شركة سي اس ار ايجيبت هذا العام بجلسة نقاشية بعنوان (مواطنة الشركات والطريق نحو نمو مستدام) بهدف القاء الضوء علي مواطنة الشركات و مفهومها وتطبيقاتها في مجال الاعمال و آلياتها و اثرها علي تحقيق تنمية مستدامة، بالاضافة الي دورها في تحقيق الرخاء والازدهار ليس للشركات و لكن للدولة ككل.

 

من المتوقع أن يستقطب الاسبوع العربي مشاركين ومتحدثين عرب وأجانب يمثلون متخذي القرار و قادة ومدراء الهيئات الاممية والدولية والاقليمية والعربية  الرسمية و خبراء دوليين وعرب و ممثلين عن القطاع الخاص والهيئات والمؤسسات التمويلية الدولية والعربية و برلمانيين، بالاضافة الي المؤسسات العلمية والتكنولوجية والمبتكرين و ممثلي المجتمع المدني والاعلام.

 

الجدير بالذكر أن جامعة الدول العربية مثلت الإطار الأمثل لرعاية تعاون مختلف دول المنطقة لتحقيق التنمية المستدامة وتوفير الظروف المناسبة لترجمة خطة الأمم المتحدة إلى برامج متكاملة في المنطقة العربية، حيث قامت في عام ٢٠١٧ بعقد النسخة الاولي من الاسبوع العربي للتنمية المستدامة تحت شعار (نحو شراكة فاعلة) ، واستطاعت طوال عام كامل ان توظف هذه الشراكات لتأسيس عدد من البرامج الجديدة الهادفة لدفع التنمية المستدامة في المنطقة العربية من خلال دعم الدول العربية في تنفيذ خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.