واااا…أسفاه علي يوسف…حسبنا الله ونعم الوكيل .. إيڤا رسمي

وااا...أسفاه علي يوسف...حسبنا الله ونعم الوكيل بقلم/ إيڤا رسمي

111

واااااااا …أسفاه علي يوسف

حسبنا الله ونعم الوكيل…حاجة تقطع القلب!

 

بقلم /إيڤا رسمي

 

كلنا سمعنا وشاهدنا من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، ما تم تداوله عن جريمة مقتل الطفل يوسف جبريل، الذي تغيب ليلة أمس بعد صلاة العشاء، وتم العثور علي جثة الطفل، مفصول الرأس وبطنه فارغة من كل من الأعضاء

هذه الجريمة التي يندي لها الجبين، وتنهمر الدموع من الحزن علي هذا الطفل البرئ، التي وقعت في مركز الجمالية، بمحافظه الدقهلية، ونشرت حالة من الرعب بين المواطنين، خوفًا علي أولادهم، في بداية العام الدراسي الجديد، وهل سيترتب علي هذا الحادث، إغلاق المدارس في هذا المركز خوفًا على الأطفال.

الحقيقة هي وجود حالة من الخوف من أولياء الأمور علي أطفالهم، لإن مصر ظهرت نوع جديد من أنواع الجريمة، ويجب تقنين وضع (التكاتك – المتسولين – الغرباء) وضرورة تعديل قانون بلاغ المفقودين، وتكثيف الدوريات الأمنية، ورقابة الأهالي لأبنائهم وعدم الغفلة عنهم دائماً، وعدم خروج الأطفال من المدارس إلا برفقة أحد الوالدين.

كانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية، قد عثرت على جثة طفل بمركز الجمالية شمال المحافظة مذبوحًا من الرقبة فى ظروف غامضة، وعلى الفور  وجه اللواء محمد حجى مدير أمن الدقهلية، العميد محمد شرباش مدير مباحث المديرية بسرعة الكشف عن ملابسات الحادث

 

وكشفت التحريات الأولية، برئاسة العقيد سيد خشبة مفتش مباحث شمال الدقهلية، إلى أنه حدث خلافات بالأمس بين أم الطفل ووالدها وتركت الآم المنزل، وبعدها خرج الطفل ويدعى “يوسف محمد محمود جبريل” لشراء الخبز للمدرسة، ولم يعد إلى المنزل مرة أخرى، وآراء أخري تقول أن الطفل خرج كعادته، لتلقي حصة الدرس الخصوصي، ولم يرجع للمنزل.

 

وفوجئوا أثناء البحث، بالعثور عليه مذبوح من الرقبة، وبه بعض الجروح فى البطن، ولم يتم سرقة أعضاؤه الداخلية، وتم إستدعاء النيابة العامة ، وتم معاينة الجثة، وقررت النيابة نقله إلى مستشفى الجمالية لتشريح الجثة وبيان أسباب الوفاة.

رجاء ونداء إلي كل أولياء الأمور، أن تنتبهوا جيدًا لأطفالكم، حتي لا يحدث ما لا يحمد عقباه، ووقتها لا ينفع البكاء علي اللبن المسكوب…يارب إحفظ كل أطفال مصر…ويرحم يوسف شهيد الغدر…آمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.