بكين تلوح بالرد على التهديدات التجارية الأميركية

118

أعلنت بكين أمس أنها “لا تريد حربا تجارية” لكنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التهديدات الأميركية لصادراتها، في تحذير شديد اللهجة ضد الميول الحمائية التي يبديها دونالد ترامب.

وأثار الرئيس الأميركي موجة تنديد عالمية بإعلانه عزمه على فرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات الأميركية من الصلب والألومنيوم، ثم تهديده بفرض “رسوم على أساس المعاملة بالمثل” على شركاء الولايات المتحدة التجاريين الذين يردون بتدابير مماثلة.

وللمرة الاولى منذ تهديدات الرئيس الأميركي، لوحت بكين علنا أمس بإمكانية الرد.

وقال المتحدث باسم الجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) تشانج يسوي، للصحافة قبل الدورة السنوية العامة إن “الصين لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة، لكن اذا قامت الولايات المتحدة بفعل من شأنه الاضرار بالمصالح الصينية، فان الصين لن تقف مكتوفة الايدي وستتخذ ما يلزم من إجراءات”.

والصين منتج رئيسي للصلب والألومنيوم في العالم لكنها تؤمن جزءا ضئيلا من الواردات الأميركية من هذين المنتجين، وبالتالي فإن هذه الرسوم الجديدة لن يكون لها تأثير كبير عليها في حال اقرارها.

لكن تشانج أبدى مخاوف ازاء الانزلاق في دوامة تخرج عن السيطرة، في وقت تضاعف واشنطن التحقيقات ورسوم مكافحة إغراق الاسواق ضد العملاق الآسيوي في مجالات عديدة تمتد من الغسالات إلى الألواح الشمسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.