تسييل مصر للغاز

131

لازال ملف الغاز المصري يلقى بظلاله على البرامج الحوارية وذلك لليوم الثاني على التوالي بعدما قامت الشركة المصرية الخاصة “دوليفينوز” بعقد اتفاقية مع شركة ديلك الإسرائيلية لتوريد الغاز منها بقيمة ١٥ مليار دولار على مدة ١٠ سنوات.. فقد صرحت الإعلامية لميس الحديدي ببرنامجها هنا العاصمة المذاع على قناة cbc، إنه من المتوقع خلال 72 ساعة التوصل إلى حل بشأن قضيتي تحكيم من أصل ثلاث قضايا، منوهة إلى أن هناك قضايا تحكيم تجاري بقيمة 1.7 مليار دولار لصالح “شركةEMG، كما أن هناك تحكيم استثماري لشركاء “سام زل –يوسي مايمان “EMG” بقيمة 1.5 مليار دولار، وتحكيم يونيون “فينوسا الإسبانية”-محطة دمياط للإسالة بقيمة 8 مليارات دولار..وأضافت إن قطر تصدر الغاز إلى أوروبا عن طريق خط غاز يمر عبر الأردن وتركيا، وتسييل مصر للغاز المستورد من قبرص وإسرائيل وإعادة تصديره سيصب في مصلحتنا الاقتصادية لأننا الأقرب إلى أوروبا. وتابعت: “من المرات القليلة اللي بحس إننا بنتصرف صح.. وظبطنا قانون الغاز علشان القطاع الخاص يقدر يستورد وحررنا هذا القطاع بشكل كبير”.

كما قال المهندس مدحت يوسف، نائب رئيس الهيئة العامة للبترول الأسبق خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي ببرنامج حضرة المواطن المذاع على قناة الحدث اليوم إن مصر تسير بخطط تنموية ضخمة جدًا، وستحقق اكتفاء ذاتي من الغاز خلال 2018، وسيصبح لديها القدرة على التصدير للخارج خلال عام 2020، مشددًا على أننا لسنا بحاجة لاستيراد الغاز من إسرائيل، واستيراد الغاز لا يعني أن هناك عجز، وإنما نظرًا للبنية التحتية القوية من شبكة خطوط ومحطات إسالة، وخطوط ربط، وموقع استراتيجي مميز يربط بين الشرق والغرب، يعطي لمصر ثقل كبير أن تصبح مركز إقليمي لتداول الطاقة في منطقة شرق البحر المتوسط، مضيفاً أن المنطقة تعتبر المنفذ الوحيد لعبور إنتاج إسرائيل وقبرص واليونان لتداوله للخارج، وهذا سيحقق عائد كبير لمصر، مشددًا على أنه لن يكون هناك نقطة غاز تدخل لمصر إلا بتعريفة إسالة وتعريفة عبور، وكل ذلك يمثل قيمة مضافة للاقتصاد المصري. ونوه، إلى أن تركيا كانت تحلم أن تحصل على هذا المركز الخاص بمصر، وهو أن تصبح مركز إقليمي لتداول الطاقة.

كما قال الإعلامي أحمد موسى ببرنامجه على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد ،إن مصر أنشأت محطتين بدمياط وإدكو لتسييل الغاز في 2003، مشيرا إلى أن الهدف من المصنعين أن تكون مصر مركزا إقليميا لتوريد وتوزيع الغاز في الشرق الأوسط…مضيفاً أن الحكومتين المصرية والإسرائيلية ليست لهما علاقة بتعاقدات الشركات الخاصة للغاز، مؤكدا أن مصر ستكون مركز التحكم لتصدير الغاز لأوروبا بمعنى أن أوروبا ستعتمد على مصر في توريد وتوزيع الغاز. وتابع: “السوق المصرية ليست في حاجة للغاز الإسرائيلي، وبلادنا لديها اكتفاء ذاتي محلي من الغاز”، منوها أن الحرب القطرية التركية على مصر ظهرت بوضوح بعد اكتشاف حقل ظهر.

من ناحية أخرى قال مجدي طنطاوي ببرنامج كلام جرايد المذاع على قناة العاصمة إن مصر لن تركع لإسرائيل، والخاسر الوحيد من إسالة الغاز هى تركيا…وأضاف “طنطاوي”: “تركيا تفتح أبوابها لكارهي مصر، ويهاجمون بلادنا ليل نهار من أنقرة، وفكرة تركيع مصر تاني لن نقبل بها أبدًا”. وتابع: “أي شخص يحرض علينا لن نسمح له بالنيل منا، ونحن دفعنا 150 ألف شهيد في القضية الفلسطينية، ولا أحد يزايد علينا في القضية الفلسطينية أبدًا”، مؤكدًا أن إسرائيل سرطان يجب التخلص منه.

على صعيد أخر علق الإعلامي عمرو أديب ببرنامج كل يوم المذاع على قناة ON-E، على تقرير “الإيكونومست” بشأن قدرات مصر في تسييل الغاز، وأن القاهرة هي الوحيدة التي تمتلك هذه القدرات في المنطقة..مضيفاً إن هذا التقرير كتبه عنا أجانب، ولكننا في مصر لا نكتب و”إحنا عندنا هيستريا” من غاز إسرائيل. وأضاف، أن الإسرائيليين ليس أمامهم طريق إلا أن يأتوا لمصر لتصدير الغاز الذي يملكونه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.